تصنيف العودة

مؤشرات إصابة المرأة بخمس أمراض خطيرة

الصحة تاج علي رؤوس الأصحاء، ونعمة من الله عز وجل يجب علينا الحفاظ عليها قدر الإمكان، وتجنب أساليب الحياة الخاطئة التي قد تؤثر بالسلب عليها، نقدم لكي عزيزتي حواء في هذا المقال مجموعة من المخاطر التي قد تعد مؤشر لإصابتك بأحد الأمراض الخطيرة.

فهناك أمراض تهدد صحة المرأة بشكل كبيرة وسجلت النساء عدد اصابات كبير بها خلال السنوات الأخيرة وهي أمراض القلب، سرطان الثدي، الاكتئاب ، هشاشة العظام، أمراض المناعة الذاتية، نستعرض في السطور التالية أهم المؤشرات التي يجب عليكي الانتباه لها، والتي ربما تدل علي إصابتك بأحد هذه الأمراض.

أمراض القلب

أمراض القلب هو مصطلح شامل يشير إلي مجموعة مختلفة ومتنوعة من الأمراض التي تصيب القلب، وهي أحد أسباب الوفاة الاكثر شيوعا بين الرجل والمرأة علي حد سواء، وقد حددت الجمعية الأمركية للقلب قائمة بعوامل الخطر في أمراض القلب كالتالي :-

  • التقدم بالعمر
  • الوراثة: الناس الذين لديهم تاريخ عائلي للمرض لديهم مخاطر أكبر للإصابة
  • التدخين
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم
  • ارتفاع ضغط الدم
  • زيادة الوزن
  • مرض السكري

ويمكن أن تقللي من خطر الإصابة بأمراض القلب، عن طريق تعديل نمط الحياة، ليشمل اتباع نظام غذائي متوازن، وممارسة الرياضة.

سرطان الثدي

سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطان شيوعاً لدي النساء، ويقول الخبراء أن خوف النساء من سرطان الثدي قد يكون أحياناً مبالغاً فيه، مما يجعل النساء يمتنعن عن الذهاب لأطبائهن للفحص، وقد يدفعهن إلي إتخاذ قرارات متهورة بإستئصال الثدي عندما لا يكون ذلك ضرورياً.

وقد حددت الجمعية الأمريكية للسرطان عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي فيما يلي:-

  • التقدم في العمر.
  • الجينات: ما يقرب من 5% إلي 10% من سرطان الثدي مرتبط بالطفرات في بعض الجينات.
  • تاريخ الأسرة من المرض.
  • التاريخ الشخصي للمريض.
  • النساء البيض لديهم خطر أكبر قليلاً للإصابة بسرطان الثدي، عن النساء من أصل أفريقي.
  • خزعة الثدي غير الطبيعية.
  • البداية المبكرة للحيض قبل سن 12 عام أو سن اليأس بعد سن 55 عام.
  • عدم وجود أطفال.
  • الإفراط في تناول الكحول.
  • البدانة" السمنة".

ينصبح الأطباء للوقاية من مرض سرطان الثدي، الحفاظ علي الوزن المناسب لجسمك، عدم التدخين، ممارسة الرياضة، والفحص الدوري للثدي، سواء فحص ذاتي أو عند الطبيب ، لاسيما تلك السيدات التي لديها واحد أو أكثر من عوامل الخطر سالفة الذكر.

هشاشة العظام

هشاشة العظام من أكثر الأمراض التي تصيب السيدات، حيث تقدر نسبة المصابات بهذا المرض من النساء تقدر بحوالي 80% من إجمالي نسبة المصابين، وتتمثل خطورة هذا المرض في أنه يتسبب في ضعف العظام تدريجياً حتي يسهل كسرها بأبسط المسببات .

وهناك عوامل خطر للإصابة بهشاشة العظام منها:

  • التقدم بالعمر
  • النساء البيض والآسيويات يتعرضن لأكبر قدر من المخاطر
  • التاريخ الأسري للمرض
  • الهرمونات الجنسية، مثل فقدان هرمون الأستروجين بسبب انقطاع الطمث، قد يزيد من مخاطر الإصابة بهشاشة العظام
  • فقدان الشهية
  • النظام الغذائي الذي لا يحتوي علي الكاليسيوم والفيتامينات

ولكي تتجني الإصابة بهذا المرض عليكي أن تتبعي نظام غذائي صحي وسليم، غني بالكالسيوم والفيتامينات، لتعوضي ما يخسره جسمك لاسيما قبيل فترة انقطاع الطمث.

الأكتئاب

إن الإكتئاب يؤثر علي النساء أكثر من الرجال، ويذكر المعهد الوطنيي للصحة العقلية أن حوالي 12 مليون أمرأة يتأثرن بالإضطراب الأكتئابي كل عام مقارنة بحوالي 6 ملايين رجل.

ربما يعود ذلك إلي طبيعة المرأة، حيث تتأثر المرأة بالتغييرات الهرمونية التي تحدث بجسدها، خاصة أثناء الحمل وبعد الولادة وخلال فترة انقطاع الطمث

وهناك مجموعة من عوامل خطر الإصابة بالإكتئاب منها:-

  • التعرض لنوبة اكتئاب سابقة
  • التاريخ العائلي مع الأكتئاب
  • الإصابة بمرض مزمن خطير
  • المشاكل الزوجية
  • تعاطي المواد المخدرة
  • الاحداث المؤلمة في الحياة، مثل فقدان وظيفة، أو وفاة شخص عزيز
  • هناك بعض الأمراض التي قد تؤدي إلي الأكتئاب مثل ،امراض الغدة الدرقية.
  • تاريخ الطفولة من الأعتداء البدني أو الجنسي
  • السعادة المفرطة والقلق المفرط للغاية
  • وجود اضطراب في الأكل
أمراض المناعة الذاتية

أمراض المناعة الذاتية هي مجموعة من الإضطرابات التي تصيب الجهاز المناعي، وتجعله يهاجم الجسم أويغير الأنسجة، وهناك أكثر من 80 مرض مزمن خطير في هذه الفئة، بما في ذلك الذئبة والتصلب المتعدد. ومن غير المعروف ما الذي يجعل الجسم يتحول علي نفسه، ولكن العوامل الوراثية والهرمونية والبيئية قد تكون سبب.

وبما أن أمراض المناعة الذاتية غير مفوم جيدا ، فإن تحديد عوامل الخطر أمر صعب، الأعراض ايضاً قد تكون غير محددة، مما يعوق التشخيص السليم، إذا لاحظت شيئاً خاطئاً عليك أو علي أفراد أسرتك فمن المهم مراجعة الطبيب.

(ان فهك لجسدك هو مفتاح الحل والوقاية، فأنتي تعرفين متي تكوني بصحة جيدة، ومتي لا تكوني بصحة جيدة، كما يساعدك معرفة التاريخ الطبي للأسرة كثيراً، في معرفة ما هي الأمراض التي من الممكن ان تصيبك وكيفية الوقاية منها)، وعليكي أن تنتبهي لأي تغير يطرأ علي صحتك، تذكري دائما أنك أحد اعمدة الأسرة لذا فتمتعك بصحة جيدة أمر يهم الجميع.

أضف تعليقك
المزيد من المواضيع والمقالات