تصنيف العودة

أشهر المعتقدات الخاطئة المتلعقة بالفضاء

كلما وجدت علماً كلما ازدادت الخرافات حوله، هكذا هي الاعتقادات الخاطئة التي تردنا من كل حدبٍ وصوب بما يخص الكثير من العلوم، حتى علم الفضاء والذي يعتبر علم غامض الى حد اللحظة ولم تكتشف فيه الأمور الكثيرة والحقائق العلمية الثابتة، روج الكثير من الناس من خلال وسائل عدة لمجموعة من الخرافات التي ارتبطت باعتقاداتنا حول هذا الفضاء بما يحتوي من كواكب ونجوم، فما هي يا ترى المعلومة الخاطئة الأكثر ارتباطاً بمعتقداتك، من المعلومات التالية ؟!

انفجار الإنسان في الفضاء

هوليوود عاصمة السينما الأمريكية هي المنشأ الأصلي لهذه الفكرة أو هذا الاعتقاد فقد روجت هوليوود(Hollywood) للفكرة لخدمة العمل الفني بعيدًا عن أي تأثير سلبي ممكن أن يحدث في مجموعة من البشر، ولم تكترث بالحقائق العلمية بل تعاملت معها بحرية مطلقةلأجل إحداث الإثارة والتشويق، الا أن في الحقيقة الانسان لا يهلك في الفضاء بهذه الطريقة، فالحقيقةالعلمية تقول أنالإنسان يمكنه البقاء لنصف دقيقه في الفضاء الخارجي دون أن يصاب بأي ضرر ولكن مع مرور الوقت قد يصاب بالاختناق نتيجة عدم توافر الأكسجين اللازم للتنفس في الفضاء الخارجي ولعدم ارتداء الشخص لبذلةالفضاء المجهزة بما يلزم لبقائه، فإنه يموت في النهاية ولكن ليست بالصورة التي نقلتها الأفلام وصدقها البشر.

كوكب الزهرة توأم الأرض

بسبب التشابه بين سطحي الكوكبين فإن فكرة التماثل قد ترسخت في أذهان الناسحيث أن كوكب الزهرة يتميز بسماكة سطحه كما هو الحال مع الأرض، فضلًا عن تشابه الحجم لكلا الكوكبين، إنما الشكل والسطح ليسو بالمعيار الوحيد للحكم بأن كوكب الزهرة هو «توأم» كوكب الأرض كما يدعي البعض فبعد إرسال البعثات الفضائية اتضح بأن كوكب الزهرة تستحيل فيه الحياة بسبب خطورة سطحه.

الشمس عبارة عن كرة نارية

أكثر توصيف ممكن أن يكون للشمس هو أنها كوكب جسم متوهج وليس محترق، ورغم أن الفارق بين التعبيرين قد يبدو بسيطاً وربما منعدم، إلا أن التمييز واجب فالتوهج والضوء المنبعثان من الشمس مصدرهما التفاعلات النووية التي تحدث على سطحها، وهذه التفاعلات بعيدة كل البعد عن الاحتراق الذي يندرج تحت تصنيف التفاعلات الكيمائية.

الشمس لونها أصفر

اعتدنا منذ الصغر وبسبب فكرة مترسخة في كثير من الرسوم المتحركة بأن الشمس ذات لون أصفر ، ولكن في الحقيقة هي أنها ذات لون أبيض، فالحقيقة العلمية تقول بأن ألوان النجوم تتدرج من الأحمر للأزرق حيث تتميز النجوم الأقل حرارة باللون الأحمر الغامق، ثم يزداد كثافة هذا اللون كلما ارتفعت درجة حرارة النجم حتى نصل إلى اللون الأزرق في نهاية مطاف التدرج ، والشمس تتوسط هذا التدرج حيث تبلغ درجة حرارتها 6 آلاف درجة كلفن (وحدات القياس المعتمدة في النظام الدولي للوحدات لقياس درجة الحرارة ويرمز له بالرمز K)، وتكسبها درجة حرارتها لون أبيض.

الأرض تكون قريبة من الشمس في فصل الصيف

ترسخ هذا الإعتقاد بسببارتفاع درجة الحرارة خلال فصل الصيف ولكن الحقيقة أن هذا الارتفاع ليس سببه اقتراب الأرض من الشمس، ولكنه ميل محور الأرض أثناء الدوران، الذي يجعل أحد نصفي الكرة مواجه للشمس فيما يبقى النصف الآخر بعيدا عنها، والنصف المواجه لها يكون فيه فصل الصيف، وفيما يشهد البعيد فصل الشتاء.

الا أن هناك جزئية صحيحة لهذا الاعتقاد وهي أن الأرض بشكل عام تقترب أحيانًا من الشمس بشكل عام ، وليس في فصل الصيف فقط ذلك أن الأرض تدور في مدار بيضاوي، وعند أبعد نقطة فيه تكون المسافة بين الأرض والشمس 93 مليون ميلًا أي ما يعادل 150 مليون كم، ولكن عند أقرب نقطة في هذا المدار تتقلص المسافة الفاصلة بين الشمش والأرض إلى 91.4 مليون ميلًا أي ما يعادل 147 مليون كم، وهو ما يعني أن المسافة بين الشمس والأرض تتغير بمقدار 3 مليون ميل خلال العام الواحد.

للقمر جانب مظلم

بسبب هذا الاعتقاد ترسخت فكرة لدى معظم البشر بأن للقمر جانباً مظلم ولكن الحقيقة أنه يصل لجميع أجزاء القمر كميات متساوية من ضوء الشمس، وبسبب نتيجة أن جانب وحيد منه هو الذي يظهر لسكان الأرض فإنهم يعتقدون أن الجانب الآخر من القمر غارق دومًا في الظلام، ولكن في الحقيقة أنه مضاء بشكل كامل مثلما نرى الجانب الذي يظهر لنا في المساء.

يوجد أصوات في الفضاء

هذا الاعتقاد أيضاً ترسخ بسبب الأفلام الهوليوودية فقداعتاد مخريجها تصوير مشاهد انفجارات الفضاء بالأصوات المناسبة لها، ولكن الحقيقة تقتضي بعدمتوافر غلاف جوي بالفضاء مما يجعل أمرأن يكون هناك وسيلة تنتقل عبرها الموجات الصوتية مستحيلاً، وبالتالي لا يمكن سماع أصوات في الفضاء.

ولكن هذا لا يعني أن الأرض هي الكوكب الوحيد بالكون الذي يمكن أن تنتقل داخل غلافه الموجات الصوتية، فعلى المريخ يمكن سماع الصوت وبنبرة أعلى من النبرة الفعلية.

عدم إمكانية السفر عبر حزام الكويكبات

تسبب في ترسيخ هذه الفكرة أفلام حروب النجوم والحقيقة أنه من الممكن السفر عبر حزام الكويكبات، اذا ما كنت تمتلك سفينة فضاء مجهزة بشكل سليم ، والتجربة مثيرة حقًا.

رؤية سور الصين العظيم من الفضاء

من الأشياء المرتبطة بشكل أساسي باعتقاداتنا هي رؤية سور الصين العظيم من الفضاء الا أن الحقيقة أنه ليس بمقدوك رؤية سور الصين العظي ، هذا الإعتقاد واحدًا من أغرب الاعتقادات التي روج لها رواد مواقع التواصل الاجتماعي وشبكات الإنترنت.

أضف تعليقك
المزيد من المواضيع والمقالات