تصنيف العودة

3 اعتقادات خاطئة تدمر علاقتك العاطفية

هناك الكثير من الاعتقادات الخاطئة التي تربينا عليها، أو أخذناها من تجارب الأخرى المختلفة بغض النظر عن مدى صدقها أو صحتها, ولكن مع تداولها وتكرارها أصبحت مترسخة بداخلنا و صار التعامل بها بشكل تلقائي هو الطبيعة التي تغلب على العلاقات العاطفية، بل قد يظن الكثيرون بانه إذا أحس الطرف الآخر بغرابة أو لم يتقبل سلوكياتك التي تكون مبنية على هذه الاعتقادات فقد تتهم الشريك الاخر بانه غريب الاطوار أ ربما ليس صادقًا في مشاعره تجاهك.

نحن نعرف دائمًا ما يفكر فيه الطرف الآخر

كثيرون لديهم هذا الاعتقاد و يقعون في خطأ فادح فهم قد يأخذوا قرارتهم منفردة بدو الرجوع للشريك الاخر اعتقادا منهم بأنهم يدركون بشكل جيد ماهي قرارات الشريك الاخر، و يضعون أنفسهم مكانه وربما في بعض الاوقات يقومون بالحديث بدلًا عنه ظنًا منهم بانه كان سيرد بنفس الكلام.

الحكم على تصرفات الشريك الاخر من الاعتقادات الخاطئة فربما تكون مع شريكك وتجده يبتسم او ينظر اليك وتضحك، فتظل تسأل نفسك عن ماذا يبتسم او يضحك وتظل تخمن اجابات و تعتقد بأنها الصحيحةـ مع أنك لو كنت سألتهم وافترضت صدق اجابتهم سيكون الامر مريحًا كثيرًا.

عندما يغضب منك الشريك الاخر لا تقم بسؤاله لمعرفة السبب ولكن يتبادر الى الذهن اسباب تزيد الامر تعقيدًا مثل يرغب أن يكسرني، أو يشعرني بالإهانة.

نصيحة

بدلا من الاعتماد على تفكيرك الذهني اسعى الى التحقق مما تفكر فيه بشأن شريكك الاخر ببساطة وجه لهم سؤال ماذا تفعل او ستفعل؟ فالإنسان متجدد كل يوم عن الاخر فحافظ على شريك بأخذ صورة دقيقة متجددة عن نواياه.

الرجال و النساء مختلفون جدا

هذه واحده من أعظم الخرافات حول الطبيعة البشرية بأن الرجال و النساء لديهم اختلافات متأصلة، في الواقع عندما تدرس علم النفس و تبحث في هذه الاشياء ستجد أن المرأة و الرجل في المشاعر و الاحاسيس متشابهين تمامًا، نعم يوجد فروق ولكن ليست فارقة وهي مثل الفرق بين رجلين و امرأتين.

نصيحة

عندما تتعامل مع شريكك لابد م تجاهل جنس هذا الشريك و خاصة عند الغضب، لا تجبر شريكك على وضع العلاقة بينكم في القالب النمطي لها، وحالو ان تتفهم/ي الشريك الاخر كشخص فريد ولا يوجد اي مشكلة من التضحية من أجلة وبذل الكثير من اجله، فهذا يهم كثيرًا عند وجود العواطف بينكم.

أنا أعرف بالضبط من هم

في كثير من الاحيان ترتبط بالشخص وانت لديك قناعة تامة عن شخصيته، وعندما تبدأ بينكم التعامل الحياتي و العشرة تشعر اك لا تعرفه، وربما قد ينحدر من عينيك لان التقييم الذي قد رسمته والاطار الذي وضعته انت بظنك داخله قد خالفه، وهذا اعتقاد خاطئ يدمر العلاقة بينكم فالمفترض أ تتوقع اختلاف الشريك الاخر كثيرًا عن ما تعتقد وتسمح بهذا الاختلاف لكي تبقى سعيدًا في علاقتك.

نصيحة

لكي تبقى سعيدًا مع الشريك الاخر و تستمر علاقتك طويلًا، فقط توقع الكثير منه و لكن قابل هذا بكثير من المرونة و التغيير، فأي شيء يمكن ان يتغير فالروح و الثقة بالنفس و التدمير النفسي و الطموح و الآراء السياسية و الجاذبية الجسدية و مليون صفة أخرى يمكنها ان تتغير، لذلك اذا كنت ملتزما بأن تمضي في علاقتك بشريك حياتك يجب العثور على الاشياء المشتركة بينكم او شيء يمكن أن يخلق بينكم حبًا وعلاقة دائمة واسمح بالمرونة في طبيعة العلاقة.

أضف تعليقك
المزيد من المواضيع والمقالات