تصنيف العودة

10 سلوكيات لا بد من فعلها عند اللقاء الأول بين المخطوبين

اللقاء الأول بين اثنين دائما يكون مخيفًا قليلًا و ربما لدى البعض شديد التوتر، فالكثيرون منا يحبون أن يتركوا انطباعا جيدًا منذ اللقاء الأول ولكن الاحراج و القلق و التوتر والخوف قد يفسد هذا اليوم.

و من المؤكد أنه لا يوجد طريقة صحيحة لتوضيح طريقة التصرف بشكل معين في أول لقاء، ولكننا سوف نقوم بتوجيه نصائح هامة لا يمكن ان يخرج عنها أي شخص في حالة تأهبه للقائه الأول و سوف تشعر مع هذه النصائح بالثقة و تتخلى عن التكلف.

الاستعداد و الشعور بالثقة

في البداية يجب أن يتم التخطيط وعمل جدولة لكل ما سيتم فعله، مثل اختيار نوعية اللبس حسب نوع اللقاء ومكانه، فان كنت بمفردك من يخطط لهذا اليوم فيجب ان تضع في الخطة شيئًا اضافيًا بجانب تناول العشاء مثل التمشي لمسافات طويلة، أو الذهاب لبعض الاماكن العامة، المقصود هو ان تقوم بفعل شيئًا مثيرً وممتعًا وربما سيستغرق الامر بعض التوتر في البداية ولكن هذه الامور سوف تعطي اللقاء انطباع الراحة كثيرًا، واذا لم تكن من يخطط لهذا اليوم ولا تعلم ما طبيعة ما سيكون في هذا اليوم فننصح بارتداء الاحذية المريح جدًا تحسبًا للتمشي أو النشاط في هذا اليوم.

لابد من محاولة تعزيز الثقة بالنفس في هذا اليوم بعدة طرق يمكن مثلا الوقوف امام المرآة ومحاولة خلق حديث بسيط مع نفسك وتشجيعها، أخبر نفسك انك سعيد بنفسك و بهذا اللقاء حاول/ي تذكر موقف اخر لم تمنح نفسك فيه الوقت للاسترخاء و كيف انتهى الموقف.

امنح نفسك الوقت لتكون مستعدً كالاستحمام واختيار الملابس و تصفيف الشعر و التعطر و لا ضع نفسك في موقف يجعلك مضغوطًا لضيق الوقت ولم تجهز بعد، و يجب العلم بأنه ليس من المفترض في هذا اليوم أن تقوم بأشياء اضافية وكثيرة لتظهر بشكل مبهر ولكن الاهم هو أن تفعل ما يشعرك بالرضا عن نفسك، ولا تقم بالاستعداد في وقت مبكر جدًا فتتعرض لتلف هذا الاستعداد و ايضَا يصيبك التوتر.

التصرف بود و ارتياح

من المهم جدًا عند لقاء شريك حياتك في اللقاء أن تقوم/ي بجعل الاستقبال حارًا وودي و اظهار مدى السعادة لرؤية هذا الشريك، واذا كان اللقاء محرجًا فيمكن كسر هذا الشعور بإلقاء كلمة لطيفة أو طريفة، فلن ينسى ابدًا الشريك الاخر كيف كنت تسعى لتجعل هذا اليوم مميزًا وكيف استقبلت وجوه معك.

الابتسام التواصل بالعينين فهذا تأكيد مستمر أثناء اللقاء أنك سعيد و مستمتع بهذا الموعد، حاول/ي تجنب اية تعبيرات مزعجة على الوجه فلن ينساها الشريك الاخر ابدًا.

خلق التواصل

لا بد من طرح الامور التي تفضلون النقاش فيها ولا داعي للقلق ابدًا من اظهار ارائك حول ما تتحدث عنه، ايضًا لا تجعل شريكك يقرر كل شيء في هذا الموعد بل يجب ان يكون الامر مشتركًا حسب راحة كليكما فمثلًا قد يقترح الشريك الذهاب الى مكان أنت حقًا لا تفضله فلا مشكلة أبدًا من إخبار الشريك بذلك، و اقترح/ي عليه مكانًا أخر، كذلك تجنب/ي خلال اللقاء قول لا يهمني أو ماذا تريد/ين و الافضل هو الاجابة بشكل واضح وصادق عن اي شيء بدلًا من هاتين الكلمتين.

حاول/ي طرح الاسئلة حول الاهتمامات العامة حاول/ي أن يكون اللقاء الاول بمثابة جمع أكبر قدر من المعلومات ع شريك وماهي القواسم المشتركة بينكما ويمكن حدوث ذلك من خلال السؤال عن لعمل و التعليم والهوايات والبرامج التليفزيونية و الأفلام و الكتب التي يفضل قراءتها و الاسرة وغيرها، وغالبًا ما يحاول الكثيرون في اللقاء الاول تجنب العديد من الموضوعات مثل الميول الدينية و السياسة و الماضي الخاص ولكن إن شعرت برغبة في هذا فافعل بلطف ما تريد.

لا تجعل اللقاء الاول كاستجواب فيمكن فتح موضوعات واستنتاج كل ما تريد منه.

اقترح موعدًا اخر في نهاية اللقاء واطلب من الشريك مراسلتك أو مكالمتك هاتفيًا، اقترح/ي ماذا يمكن ان تفعلوه في اللقاء الثاني وربما تخططونه سويًا، ودع الشريك بنفس الحرارة التي قمت باستقباله بها و تواصل بعينك لتخبره عن اشتياقك للقاء الجديد وانك كنت مستمتعًا بهذا اللقاء.

يجب ان يكون لديك استراتيجية الخروج اذا لم تسير الامور بشكل جيد، فليس كل ما نخطط له يسري كما نريده.

أضف تعليقك
المزيد من المواضيع والمقالات