تصنيف العودة

تعرف على فاكهة المانجوستين المفيدة

المانجوستين (Mangosteen) هي شجرة استوائية دائمة الخضرة، يعتقد أنها نشأت في أندونسيا، وتتوفر علي نطاق واسع في العديد من مناطق جنوب شرق آسيا مثل سانغفورة وماليزيا وتايلاند وفيتنام وأيضا في بعض المناطق في أفريقيا.

مكونات فاكهة المانجوستين

المانجوستين لها ثلاثة مكونات رئيسية:-

  • القشرة ذات اللون الأرجواني العميق.
  • اللحم الأبيض الصالح للأكل وهي مجزأة مثل البرتقال.
  • البذور وهي ذات طعم مر للغاية وغير صالحة للأكل، في حين أن المانجوستين له طعم حلو وذو رائحة عطرية جميلة.

فاكهة المانجوستين

المانجوستين أو جوز جندم اسم الثمر والشجر، هو نوع هجين من النباتات تتبع جنس الغرسنية من فصيلة الكلوزية، هي شجرة إستوائية مستديمة الخضرة،يعتقد أن أصلها جزر سوندا وجزر الملوك، تنمو الشجرة إلي حوالي 7 إلي 12 متر، وتنتج ثمار جوز جندم " المانجوستين" الصالحة للأكل وهي ذات طعم حامض حلو تسمي الفياغرا أو الفلورا لأن لها مفعول كحبة الفياغرا.

القيمة الغذائية للمانجوستين

فاكهة المانجوستين لها قيمة غذائية عالية، بالإضافة إلي طعمها اللذيذ، فهي مصدر غني بالألياف والكربوهيدرات، كما أنها تحتوي علي كمية عالية من فيتامين (أ) وفيتامين (ج) وكذلك الحديد والكالسيوم والبوتاسيوم، و فاكهة المانجوستين مصدر كبير من زانثونيس، ويحتوي علي فيتامينات الثيامين والرايبوفلافين والنياسين، وملح حمض الفوليك، ويحتوي علي أملاح ومعادن منها الكالسيوم، الحديد، المغنيسيوم، الفسفور، البوتاسيوم، الصوديوم، الزنك، ويحتوي كوب واحد من المانغوستين علي 143 سعر حراري.

فوائد فاكهة المانجوستين الصحية

كانت فاكهة المانجوستين ولفترة طويلة تستخدم في الطب التقليدي وذلك في مختلف الدول الآسيوية، الفوائد الصحية للمانجوستين معروفة منذ القرن الثامن عشر، وقد أثبتت الدراسات أن هذه الفوائد ليست أسطورية، فتعتبر المانجوستين مخزن من العناصر الغذائية الأساسية المطلوبة للنمو الطبيعي والرفاه الغذائي بشكل عام، وتستخدم أجزاء مختلفة من الفاكهة والنبات في علاج الأمراض والاضطرابات المختلفة.

فاكهة المانجوستين تحتوي علي مواد مضادة للأكسدة

كشفت الأبحاث العلمية أن المانجوستين يحتوي علي مواد مضادة للأكسدة، بما في ذلك احتوائه علي فئة من مركبات البوليفينول المعروفة بإسم زانثونيس، وهناك نوعين من مانغونيس من فاكهة مانجوستين وهما : ألغا مانغوستين وغاما مانجوستين، وقد أثبتت نتائج الدراسات أن مادة زانثونيس لها فوائد كثيرة بما في ذلك أنها مضادة للالتهاب.

وتعد مادة زانثونيس علاج فعال ضد مختلف أمراض القلب والأوعية الدموية، هذه المواد المضادة للأكسدة التي تحتوي عليها المانجوستين لها خصائص تساهم في إبطاء الشيخوخة ومقاومة التدهور البدني والعقلي

المانجوستين سعراته الحرارية منخفضة

تعتبر فاكهة المانجوستين ثمرة منخفضة جداً في السعرات الحرارية" فلكل 100 جرام 63 سعر حراري" ولا تحتوي علي الدهون المشبعة أو الكولسترول، كما أنها غنية بالألياف الغذائية ، وهي مفيدة جداً للأشخاص الذين يشعرون بالقلق من وزن الجسم الزائد

المانجوستين غني بفيتامين C

فاكهة المانجوستين غنية جداً بفيتامين C ، ولذلك فهي توفر المقاومة ضد الأنفلونزا، وتلعب المانجوستين دوراً هاماً في تطوير وتنمية وتجديد خلايا الجسم، لذلك فتناول المانجوستين مفيد جداً أثناء الحمل.

يساعد في تدفق الدم

تناول المانجوستين يساعد في تعزيز خلايا الدم الحمراء ، ويحول دون حدوث فقر الدم، ويساعد في تدفق الدم وبالتالي الحماية من بعض الأمراض مثل تصلب الشرايين، الآلام الصدر والقلب والكوليسترول ، ويساعد في تحسين الرؤية

تقليل الكوليسترول

فاكهة المانجوستين تحتوي علي قيمة غذائية عالية، كما أنها تقلل من نسبة الكوليسترول في الجسم، ويساعد في السيطرة علي مستوي الدهون الثلاثية، لذلك هو مفيد جداً لقلب الإنسان

مضادة للجراثيم

تحتوي فاكهة المانجوستين علي مواد فعالة قوية مضادة للجراثيم، كما أنها تساعد في تعزيز الجهاز المناعي، وبها مواد مثبطة للبكتيريا ومفيدة جداً لمرضي السل.

تقي من السرطان

إن المواد المضادة للأكسدة التي يحتوي عليها المانجوستين تساعد في الوقاية من أمراض السرطان، والقلب والأوعية الدموية وغيرها، فهي تحمي أجسامنا من الشوارد الحرة

ضغط الدم

يحتوي المانجوستين علي كميات كبيرة من المعادن مثل النحاس، المانجنيز، المغنسيوم، البوتاسيوم، وبالتالي يوفر الحماية من السكتات الدماغية وأمراض القلب التاجية.

مضاد للالتهاب

تحتوي فاكهة المانغوستين علي مواد فاعلة مضادة للالتهاب ، لذلك فهو مفيد للأشخاص الذين يعانون من آلآم عرق النساء، لذلك تناول المانجوستين من مرتين إلي ثلاثة يومياً يساعد في تخفيف الألم.

الزهايمر

أثبتت الدراسات أن للمانجوستين فوائد صحية كبيرة فيا يخص مرض الزهايمر، وليس الفاكهة بحسب ولكن القشور وبعض أجزاء الثمرة لها فائدة كبيرة في مكافحة الزهايمر

يستخدم المانجوستين ايضاً في علاج أمراض الأكزيما وبعض الأمراض الجلدية، كما يستخدم قشر المانجوستين في علاج الإسهال وتستخدم الأوراق في تخفيض درجة الحرارة

فوائد المانجوستين للجلد

المانجوستين له فوائد كبيرة بالنسبة للجلد، حيث يحتوي علي بعض المواد المضادة للجراثيم وهي فعالة جداً لعلاج بعض مشاكل الجلد الأكثر شيوعاً مثل حب الشباب، والبشرة الدهنية والجافة يمكن علاجها من خلال استخدام المانجوستين.

إصلاح الخلايا التالفة ومعالجتها

وتستخدم قشور المانجوستين في إنقاص الوزن، ويستخدم الجل منه لعلاج مشاكل اللثة.

كانت هذه بعض فوائد المانجوستين، وهناك الكثير من الفوائد الأخري، ويتوفر المانجوستين في فصل الصيف ، ويفضل أكله طازجاً، بعد أن يتم غسله بشكل جيد.

أضف تعليقك
المزيد من المواضيع والمقالات