تصنيف العودة

دراسة أمريكية حديثة : الأغنياء يعيشون 10 أعوام أطول من الفقراء!

في الحقيقية أن المال قد لا يشتريالسعادة، ولكنه قد يساعدكعلى شراء الصحة، وقديضمن لك حياة أطول بالرغم منأن الأعمار بيد الله وحده، إلا أنه قد قام بعض مجموعة من الباحثين بدراسة جديدة تشمل(الأميركيون) وذلك عبرتحليل البيانات حول التفاوت في الدخل والنتائج الصحية، وأثبتواأن الفجوات الصحية بين الأغنياء والفقراء آخذة في الاتساع، وهذا يفضيإلى اختلافات أكبر في عمر الناس.

أفادعلماء من كلية الصحة العامة في جامعة بوسطن الأمريكية في دراسة نشرت في مجلة اللانسيت (مجلة طبية عالمية مقرها في المملكة المتحدة) أن 1٪ من اغنياءأمريكا يعيشون في المتوسط ​​ما بين 10 إلى 15 سنة وهو أطول من 1٪ من أفقرهم منذ عام 2001 م، حيث أنه لم يطرأ على أولئك الذين يملكون أقل الدخل أي زيادة في البقاء على قيد الحياة، في حين أن الأشخاص في مجموعات الدخل المتوسطة والعالية قد اكتسبوا متوسط ​​عامين في متوسط ​​العمر المتوقع.

الفقر يرتبط بالنتائج الغيرصحية

يرتبط الفقر دائما بالنتائج الصحية الأكثر فقرا، لأن الناس في الفئات ذات الدخل المنخفض لا يستطيعون الحصول علىأكبر قدر من الرعاية الصحية، كما يميلون إلى تبني عاداتغير صحية مثل التدخين وتناول نظام غذائي غير صحي، ولكن في السنوات الأخيرة أدت عدة اتجاهات إلى تفاقم هذه العلاقة كما يقول الباحثون،وقد زادت معدلات الفقر إلى جانب أمراض السمنة والأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والتي يمكن أن تسهم في الوفاة المبكرة.

هذه الدورة تزداد سوءا لعدة أسباب، ويقول الباحثون وعلى سبيل المثال: فإن الفقراء هم أقل عرضة للاستفادة من التغطية الصحية التي يكفلها لهم القانون في شكلالرعاية الطبية (التأمين الصحي) لأنهم أقل أحتمالاًللوصول إلى السن المطلوب ليصبحوا مؤهلين للحصول على الاستحقاقات.

ما هو الحل للقضاء على هذه الفجوة ؟

نظرا للروابط الوثيقة وحلقة التغذية بين الصحة والدخل تعود بالسلب على أصحاب الدخل المحدود ، يحذر الباحثينأنه إذا استمرت فجوات الدخل في الاتساع فإن الفوارق الصحية ستحذو حذوها، فإنها تتوقع أنه خلالجيل واحد ستتسعالفجوة في طول العمر بين 20٪ من أغنى وأفقر الأميركيين وقد تمتد إلى عقد من الزمان، ويرى الباحثون ضرورةوجود تدخلات لفصل أمر الدخلعن الصحة، أو الحد من عدم المساواة في الدخل.

أضف تعليقك
المزيد من المواضيع والمقالات