تصنيف العودة

4 أطعمة تساعد في تعزيز صحة الدماغ

تزداد يوماً عن آخر الأهتمام بمنظومة الوجبات التي يأكلها الإنسان في يومه، من قبل المنظمات الصحية العالمية كل ذلك بسبب موضوع الوزن، لكن هل نفس درجة الإهتمام في الوزن، يمكن أن تكون في حال علمتم أن الأكل أيضاً يتسبب في أجهاد الدماخ والتأثير على صحته، لذلك فإن الإنتباه لما يتم تناوله يجب أن يكون عالياً لتحقيق صحة دماغ مثلى، في الحقيقة أنه لا يوجد طعام واحد معيّن لتحقق هذا الأمر، مع ذلك يجب تعزيز الثقافة الغذائية، ومحاولة اختيار التي تلك الأطعمة التي تنعكس بشكل إيجابي على الدماغ والجسم معاً، فيما يلي أربع وصفات طبيعية لتحسين صحة العقل.

المكسّرات

المكسرات بإختلاف أنواعها عموماً تكون في العادة مليئة بالبروتينات، المعادن، والفيتاميناتوالبعض منهايعلو على الأنواع الأخرى بكونه يملك مستويات عالية من الأحماض الدهنية الأساسية ( الأوميجا 3 ) المعروف بأنها صديقة للقلب والدماغ، إن هذه الأحماضخصوصاً «DHA»، هي جزء من غشاء الخلايا العصبية تشارك في عملية إرسال الإشارات للجسم،إضافة الى إمكانيتها محاربة التغيرات المرتبطة بتقدم العمر، ويُعتبر الجوز من أفضل تلك المصادر، مع ذلك من الضروريالانتباه إلى حجم المكسرات المأكولة بما أنّها عالية السعرات الحرارية.

الشاي الأخضر

لا يبدو الشاي الأخضر طعاماً، لكن كان ولا بد من إضافته للقائمة لتعددمنافعه المعزّزة للدماغ والمحسنة لصحته، ففي دراسة علمية أصدرتعام 2014 كانت أحد أهم نتائجها أنّ مستخلصات الشاي الأخضر قد حسّنت الاتصال في أدمغة الرجال الذين يتمتعون بصحّة جيّدة،بل قامت بتعزيز أداءهم الإدراكي. إضافة الى أن الشاي الأخضر يحتوي علىالفلافونويد ومضادات الأكسدة مفيد جداً للصحّة العامّة.

التوت

لا تقتصر أهمية التوت فقط كونه فاكهة ذات طعم جميل تدخل في تصنيع المافن بشكل أساسي، بل له فوائد صحية كثيرة، منها ما أثبتته بعد الدراسات العلمية، على أنه يساعد على الحماية من التغيرات الدماغية، التي يتسبب فيها التقدم في السن، واحتمالية قدرته في الوقاية من مرض الزهايمر.

ذلك لأن التوت غني بمضادات الأكسدة، والتي تدعم وتحسن من صحة وعمل الدماغ، فضلاً عن أن هذه المضادات تقي من الشيخوخة، فهي تقوم بتدمير الجذور الحرة التي تسبب معظم الضرر في تآكل العمر، تراكم هذه الجذور تتسبب في الشيخوخة على مستوى الخلايا في أعضاء الجسم كله، ومنها خلايا الدماغ.

الشوكولاته السوداء

لعله من أجمل الأخبار التي قد يعرفها متذوقي الشوكولاتة، فقد أثبتت مجموعة من الدراسات أن مادة الفلافونول التي توجد ضمن مكونا الشوكولاتة تساهم بشكل كبير في تحسين مهارات التفكير لدى كبار السن، فضلاً هم أن الفلافونول تخفّض معدل الضغط وتَقي من تَخثّر الدم، وبالرغم مأنّ العلماء في الوقت الحالي لم يستطيعوا تحديد وفهم طريقة الفلافونول في دماغ الإنسان، فإنه لا مانع من تناول الشوكولاتة السوداء بإعتدال، مع الإنتباه لعدم الإفراط في ذلك.

أضف تعليقك
المزيد من المواضيع والمقالات