تصنيف العودة

9 ممارسات نحو تحقيق بيئة عمل ملائمة

بيئة العمل تختلف من مجال لآخر، ومع ذلك يضجر الكثير من عمله، وتتحول الوظيفة أو الحياة العملية الى جحيم بالنسبة للبعض، لذلك، فإن الكثير من الممارسات يجب اتباعها لأجل تحقيق أعلى نسبة اعتياد على هذه البيئة، وتفعيل حب العمل لديك، نضع بين أيديكم عشر نصائح وممارسات نحو عمل جيد، لا تضجرون منه.

المهام

لا تستلم مهاماً تستنزف منك الجهد والوقت والنتائج ضعيفة، واحرص على استلام المهام ذات النتائج الكبرى، لإثبات نفسك، وللحصول على شعور جيد جراء هذا الإنجاز.

الأعمال

في بيئة العمل، لتكون ناجحاً لا تتحدث عن نفسك، دع أعمالك تتحدث عنك، وكلما ذكر عملاً جيداً في المنشأة أو البيئة التي تعمل فيها، دع إسمك يُذكر بعدها فوراً، عملك هو من يتحدث عك.

إرضاء الذات

ابتعد عن تلك المحاولات في إرضاء الجميع لأنك ستغفل عن عملك وتتجه إلى ممارسات تحول ما بينك وبين الإنجاز، ارضي ضميرك، وطموحك الذي تسعى للوصول اليه فقط.

الإبتعاد عن منطقة الراحة

لا تعمل في تلك المهن أو تحصل على المهام المريحة، والتي لا تكلف جهداً وبذلاً لإنجازها، فالبقاء في منطقة الراحة، هو قتل للطموح، لذلك حافظ على طموحك وابتعد عن تلك المنطقة.

معرفة دورية

حاول جاهداً أن تحصل على دورة تدريبية كل ثلاثة أشهر، سواء على مستوى مجال عملك أو في مختلف المجالات.

الإهتمام بالبداية

إهتم ببداية وجود في أي بيئة عمل، إحرص على أن تترك انطباع جيد لدى مسؤولي المنشأة، وقدم دائماً المبادرة قبل أن يطلب منك العمل.

ابتعد عن المجتمع المحبط

لست ملزم بمسايرة الأشخاص المحبطين والسلبيين، أو غير الطموحين، ابتعد قدر المستطاع عن المجتمع السلبي، واحرص على تكوين مجتمع إيجابي خاص بك.

فوق العادة

بمجرد أن توكل إليك مهمة ما في العمل، لا تضع هدفاً هو إنجازها فحسب، بل حاول قدر المستطاع أن تنجز عمل فوق التوقعات.

العمل مبكراً

ساعة واحدة من العمل في الصباح الباكر، تعادل عدة ساعات من العمل في نهاية الدوام، لذلك إحرص على استغلال هذه الساعة في إنجاز أصعب المهام.

أضف تعليقك
المزيد من المواضيع والمقالات