تصنيف العودة

لماذا تصاب المرأة بالأكتئاب؟

النساء هن أكثر عرضة للإضطرابات النفسية والقلق ومحاولة الانتحار ثلاثة اضعاف الرجال، ويعود ذلك لمجموعة من الأسباب البيولوجية والنفسية والأجتماعية.

فنظرة المرأة لبعض الأمور في حياتها مختلفة عن الرجل، وكذلك طريقة معالجتها لبعض المشكلات التي تواجهها في الحياة، لاسيما بعد خروج المرأة لسوق العمل.

وكثيراً ما يتردد علي آذاننا مقولة أن المرأة نكدية بطبعها، فهل هذا حقيقة؟ في هذا المقال سنتعرف علي أهم الأسباب التي تجعل المرأة أكثر عرضة للأكتئاب والضغوط النفسية.

اسباب تجعل المرأة أكثر عرضة للإكتئاب

التغيرات الهرمونية

خلق الله عز وجل المرأة بطبيعية مختلفة عن الرجل، وذلك لأن لكل منهما وظيفته في الحياة، فتعرض المرأة للتغيرات الهرمونية قد يصيبها بالإكتئاب، فعلي سبيل المثال تتعرض المرأة إلي اضطرابات ما قبل الحيض، وذلك يحدث بشكل شهري، كما أن نسبة كبيرة من النساء تتعرض لإكتئاب ما بعد الولادة، وهناك اكتئاب شائع جداً خلال سن اليأس، كما أن المرأة هي الأكثر إصابة بأمراض قصور الغدة الدرقية والذي غالباً ما يرتبط بالإكتئاب

الإستعداد الوراثي

تملك النساء استعداد وراثي قوي للأكتئاب أكثر من الرجال

ضغوط العائلة والعمل

عادة ما تميل النساء إلي الإنخراط والمشاركة في العلاقات الشخصية، ولذلك هن الأكثر تأثراً بالإنفصال، وفي الآونة الأخيرة تزايد خروج المرأة إلي العمل، وبالتالي التعرض لمشاكل ومعوقات وضغوط العمل، بالإضافة إلي تحمل المرأة مسئولية الأسرة من تنظيف المنزل وتربية الأطفال، وقد اثبتت الدراسات الحديثة أنه خلال الأربعة عقود الأخيرة قد تزايد أكتئاب منتصف العمر لدي النساء بسبب هذه الضغوط، فتزايد الاكتئاب لدي النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 25-40عاماً ثلاثة اضعاف الإكتئاب لدي الرجال.

النساء أعمارهن أطول

تعيش النساء عمراً أطول من الرجال، وبالتالي تعاني من سن الشيخوخة وكل ما يتعلق بهذا السن من الوحدة والحرمان والفقر وبعض الأمراض المزمنة، وكلها عوامل تؤدي إلي الإكتئاب.

الإضطراب العاطفي الموسمي

النساء هن الأكثر عرضة للإضطراب العاطفي الموسمي أو ما يسمي " بمتلازمة ساد" وهو منتشر لدي النساء ثلاثة اضعاف الرجال

الأعراض

تستجيب النساء للإكتئاب بطريقة مختلفة عن الرجال،وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن النساء تميل إلي التركيز علي الأعراض العاطفية للإكتئاب، مثل الشعور بمشاعر اليأس وعدم القيمة، في المقابل يركز الرجال علي الأعراض الجسدية للإكتئاب والتي تتضمن" انخفاض الطاقة، اضطرابات النوم، الإجهاد، والتهيج، والغضب، وتميل النساء الي اسيعاب خبراتهن في الإكتئاب، يميل الرجال إلي إضفاء الطابع الخارجي عليه،وفي الوقت الذي تبلغ فيه المرأة عن شعورها بالإكتئاب وربما تذهب لتلقي العلاج لدي الطبيب، فإن الرجال أقل عرضة للإبلاغ عنه أو التماس العلاج، وتشير بعض النظريات أن بعض الرجال يجدوا أنه وصمة عار ان يطلبوا العلاج من الأكتئاب لأنها تعتبر علامة ضعف من وجهة نظرهم.

لقد نهانا الله عز وجل عن الحزن في القرءان الكريم أكثر من مرة.

قال عز وجل "وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ" وفي اية أخري قال عز وجل مخاطباً السيدة مريم "فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا ۖ فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا".

لذلك عزيزتي حواء لا تستسلمي للحزن قدر الإمكان، بعض هذه النصائح قد تساعدك في التغلب علي الإكتئاب:-

  • الصلاة وقراءة القرءان
  • ممارسة الرياضة
  • فعل الأمور الجديدة المفيدة في حياتك، مثل تعلم مهارة جديدة وهكذا.
  • السفر لمكان جديد.

تذكري المقولة التي تقول " هذا الوقت سيمضي" فكل الصعوبات التي تواجيهنها ستنتهي لا محالة، فلا تسمحي للحزن أن يفقدك ابتسامتك.

أضف تعليقك
المزيد من المواضيع والمقالات